انعام محمد مصطفى ابوريدة

انعام محمد مصطفى ابوريدة

دعا الأستاذ بدرالدين محمود وزير المالية والتخطيط الاقتصادي إلى ضرورة وضع معالجات جذرية للأزمات التي تواجه المنطقة العربية والعمل على تعزيز قدرات المؤسسات المالية وزيادة كفاءة الهيئات العربية وتحسين السياسات الاقتصادية والمالية العامة بدول المنطقة، مؤكداً أهمية التعاون والتنسيق العربي للتصدي لتداعيات التطورات الاقتصادية العالمية وإنعكاساتها علي الاقتصادات العربية وتوقع الوزيرــ لدى ترؤسه الجلسة الافتتاحية للاجتماعات السنوية المشتركة للهيئات والمؤسسات المالية العربية التي انطلقت اليوم بالرباط بالمملكة المغربية ــ أن يسهم قراررفع العقوبات الاقتصادية عن السودان في زيادة التعاون المالي والاقتصادي بين السودان ودول المنطقة بما ينعكس إيجابياً عليها ،مشيراً الى أهمية تكثيف التعاون الاقتصادي بين الدول العربية وتفعيل الشراكات بين القطاعين العام والخاص ، ووصف الوزير الاجتماعات بالفرصة المهمة للتشاور والتفاكر بين وزراء المالية والاقتصاد ومحافظي المصارف المركزية العرب ورؤساء المؤسسات المالية العربية للخروج برؤى مشتركة لتطوير الأداء الاقتصادي والمالي العربي بهدف الوصول للغايات المنشودة لتعزيز التعاون العربي المشترك في مختلف المجالات سيما مجال إدارة الأزمات ومعالجة تداعياتها وتذليل العقبات التي تحول دون تحقيق التنمية المستدامة في المنطقة، وإستعرض الوزير في كلمته التحديات التي تواجهها الاقتصادات العربية من بينها تحديات الإندماج في الاقتصاد العالمي وتسارع وتيرة العولمة الاقتصادية وتدني أسعار التجارة والاستثمارات العربية ، ومن جانبه أشار ممثل ملك المغرب وزير المالية المغربي الى الدور الكبير الذي تلعبه الهيئات المالية لتمويل المشروعات الاستثمارية داعياً لبذل المزيد من الجهد لاستكمال تمويل مشروعات البنى التحتية لتحقيق الرفاه لشعوب المنطقة ودعا الى التركيز على تمويل التنمية في أفريقيا .

 

أشاد القائم بالأعمال الأمريكى لدى الخرطوم ستيفن كوتسيوس بتطور أداء الاقتصاد السوداني وجهود الإصلاح الاقتصادى و التطورات المشهودة فى المجال الأمني وإستقرار الأوضاع فى السودان ، فيما دعا الأستاذ بدرالدين محمود وزير المالية والتخطيط الإقتصادى ــ لدى لقائه اليوم بمكتبه القائم بالأعمال الأمريكي بالخرطوم  - المجتمع الدولي لدعم جهود السودان فى الإصلاح الاقتصادى وتطوير علاقاته الخارجية ومساندة الإندماج الكامل للاقتصاد السوداني فى الاقتصاد العالمى وإدماج القطاع المصرفى فى نظيره العالمى ، وتم التفاكر بين الجانبين ــ بمشاركة رشيدة سنوسي نائب القنصل السياسى الاقتصادى بسفارة الولايات المتحدة بالخرطوم – حول الترتيبات والتحضير لإجتماعات الربيع المزمع إنعقادها بواشنطن خلال الفترة من 21-23 أبريل الجارى   وتم الإتفاق على ترتيب لقاء تنويرى للفنيين بمؤسسات بريتون وودز(البنك وصندوق النقد الدوليين ) حول تطورات الأداء الاقتصادى والاجتماعى والسياسى فى السودان ، وترتيب لقاءات للجانب السودان مع وزارات ومؤسسات أمريكية من بينها وزارة الخزانة ،وزارة التجارة وزارة  الخارجية و الأوفاك ،  بغرض بحث القضايا الإقتصادية التى تهم السودان وعلى رأسها السعي  للرفع الكامل للعقوبات عن السودان والإنفتاح على العالم وإستقطاب العون الفني لإكمال الاستراتيجية الشاملة لخفض الفقر و دعم التطورات الإيجابية فى الساحة السودانية الإقتصادية والإجتماعية و السياسية وتعزيز دور السودان فى تحقيق الإستقرار فى الإقليم بمكافحة الإرهاب والحد من الهجرة غير الشرعية ، ونبه الوزير إلى أن السودان ظل يستقبل لاجئي دول الجوار رغم محدودية موارده. وأكد  القائم بالأعمال تعاونه مع السودان لتطوير الأداء الإقتصادى ، مشيراً إلى أهمية إلتزام الشفافية فى الأداء ، وقدّم السيد الوزير شرحأ ضافياً حول تطورات راهن الأداء الإقتصادى بحوسبة العمليات المالية فى مجال الإنفاق العام بتطبيق نظام الخزانة الواحد TSA لضبط الإنفاق وتطبيق نظام التحصيل الإلكترونى E15 لضمان تحصيل الإيرادات بما يضمن الشفافية المطلوبة لتعزيز قدرات الموازنة العامة للدولة إنفاقأ وإيرادأ ، مع السعي لإنفاذ الموازنة الشاملة التي تشمل موازنات المركز والولايات ، ودعا الوزير لمساندة جهود السودان لخلق علاقات تعاون بين القطاع الخاص الوطني والخارجي بما يدعم القطاعات الإنتاجية ويطوّر قدرات الاقتصاد الوطني.

كشفت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي عن إتجاه لإعداد خارطة طريق لإدارة الإنفاق العام وضبطه بما يعزز التوجه العام نحوإلزام الوحدات والمؤسسات الحكومية على مستوى المركز والولايات  بالصرف وفق الموازنة المجازة لكل  وحدة في الموازنة العامة للدولة  ، وأكد د. عبدالمنعم محمد الطيب رئيس أكاديمية الدراسات المالية والاقتصادية بالوزارة ــ خلال مخاطبته اليوم  ورشة عمل إعداد خارطة طريق لإدارة الإنفاق العام  التي تنظمها الأكاديمية بفندق كورنثيا بالتعاون مع مشروع تعزيز قدرات الموازنة ( البنك الدولي)ــ أكد إهتمام وزارة المالية بإعداد خارطة طريق لإدارة الإنفاق العام تستهدف ضبطه وترشيده بما يعزز ولاية وزارة المالية على المال العام ويسهم في تنفيذ برنامج إصلاح الدولة ، مبيناً أن الورشة تناقش رؤى الوحدات والمؤسسات الحكومية والولايات كآفة حول إدارة الإنفاق العام بالتعاون مع البنك الدولي بهدف إعداد نموذج يهتدى به في إدارة الإنفاق العام بكفاءة على مستوى المركز والولايات ، مشيراً إلى أن الورشة تأتي إمتداداً لورشة عقدتها الوزارة في يناير الماضي طرحت فيها الأطر العامة والنظرية والعملية لإدارة الإنفاق العام والعقبات التي تواجهه. من جانبه أبان مكي ميرغني منسق مشروع تعزيز قدرات الموازنة بالبنك الدولي  أن الورشة تهدف لإشراك الولايات في إعداد الخارطة بما يعزز مبدأ شفافية الموازنة  ، مؤكداً إهتمام المشروع بتعزيز قدرات الموازنة ودعم الولايات لزيادة مواردها الذاتية ، و أكدت فاطمة حسن مدير إدارة متابعة وتنسيق إنفاذ الموازنة بوزارة الماليةالإتحادية إهتمام الوزارة بتعزيز ضوابط وأسس ترشيد الإنفاق العام ، مشيرة  إلى ضرورة الإستفادة من حوسبة النظم المالية والمحاسبية في تطوير الأداء المالي وتعزيز الشفافية  فيه . يذكر أن الورشة تنعقد على مدي يومي 12 و13 أبريل الجاري وتشارك فيها جهات الإختصاص بالمركز والولايات كآفة .

يشارك السودان في الإجتماعات التحضيرية للقمة العربية في دورتها العادية الثامنة والعشرون  التي تنعقد بمنطقة البحر الميت بالمملكة الأردنية  الها شمية ويترأس الأستاذ بدر الدين محمود وزير المالية والتخطيط الاقتصادي وفد السودان المشارك في الإجتماعات التحضيرية للقمة على المستوى الوزاري ، وأبان الوزير أن أهم الملفات التي تناقشها القمة تشمل  مبادرة السودان للأمن الغذائي العربي  ،قضايا منطقة التجارة العربية الحرة والاتحاد الجمركي وإنشا ء صندوق دعم للدول المضيفة للاجئين السوريين بجانب عدد من القضايا الأخري التي تهم الدول الأعضاء ، وأشار الوزيرإلى أن القمة تنعقد في اليوم التاسع والعشرون من مارس الجاري بمشاركة كآفة الدول العربية عدا سوريا ويأتي  إنعقادها في ظروف اقتصادية محاطة بجملة  تحديات ، مبيناً أن الإجتماعات الوزارية سبقتها إجتماعات تحضيرية على مستوى اللجان الفنية المتخصصة شارك فيها السودان بوفد ضم وزارات المالية والتخطيط الاقتصادي ، التجارة ، والرعاية الاجتماعية و تنعقد الإجتماعات التحضيرية في الفترة من 23ــ 29 مارس الجاري.

أكدت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي أهمية تطوير العمل الجمركي والإستعداد لإنضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية والإستفادة من فرص الإنفتاح العالمي لتفعيل التجارة الخارجية عقب رفع العقوبات الامريكية عن السودان ، وأكد د. عبد الرحمن ضرار وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بالإنابةـ خلال زيارته للهيئة العامة للجمارك اليوم بمشاركة وكيل المالية منى أبوحرازـ دعم وزارته الكامل لإستمرار تطوير وتحسين أداء الهيئة لتضطلع بدورها في حماية الاقتصاد الوطني من الإختراق ودعم إستقراره وفي ضبط إدارة  التجارة الخارجية وحماية الحدود ، مؤكداً أهمية تهيئة بيئة العمل الجمركي بتطوير الأداء وتدريب الكوادر إستعداداً للإنضمام لمنظمة التجارة العالمية وما يتبع ذلك من متطلبات سرعة وضبط وضمان سلامة المعاملات الجمركية لمواكبة سرعة إنتقال السلع من وإلى البلاد ، وقال إن سرعة الخدمات الجمركية وجودتها تعد واحدة من المقاييس العالمية في تفعيل التجارة الخارجية ،مشيراً إلى ضرورة الإستفادة من  الإنفتاح الاقتصادي الذي تشهده البلاد بعد رفع العقوبات الأمريكية وتعزيز جهود إندماج الاقتصاد السوداني في الاقتصاد العالمي ، وذكّر الوزير العاملين بالهيئة  بإلتزامهم بتحقيق ربط بنسبة 120% للعام الجاري ، مؤكداً ثقته في مدير الهيئة الجديد وإستمراره في تجويد الأداء الجمركي، مشيداًبجهود قادة الهيئة السابقين وحسن أدائهم ، من ناحيته كشف اللواء د.بشير الطاهر الجعلي المدير المكلف لهيئة الجمارك عن أن مؤشرات التحصيل النقدي للهيئة في الربع الأول من العام الجاري تشير إلى تحقيق نسبة أداء تبلغ 104% من الربط المقدر للفترة متعهداً بإستمرار تجويد الأداء لرفد الاقتصاد بالإيرادات الجمركية وتحقيق الربط بأكثر مما تصبو إليه وزارة المالية ، مجدداً إلتزام الهيئة الصارم بالقوانين واللوائح المنظمة للعمل والسعي لمصاف العالمية في الأداء الجمركي المتطور،  وثمن  جهود من سبقوه في تطوير وتحسين الأداء، مشيداً بدعم وزارة المالية للهيئة لتحقيق أهدافها الاقتصادية والإجتماعية.

أكدت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي أهمية تطوير العمل الجمركي والإستعداد لإنضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية والإستفادة من فرص الإنفتاح العالمي لتفعيل التجارة الخارجية عقب رفع العقوبات الامريكية عن السودان ، وأكد د. عبد الرحمن ضرار وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بالإنابةـ خلال زيارته للهيئة العامة للجمارك اليوم بمشاركة وكيل المالية منى أبوحرازـ دعم وزارته الكامل لإستمرار تطوير وتحسين أداء الهيئة لتضطلع بدورها في حماية الاقتصاد الوطني من الإختراق ودعم إستقراره وفي ضبط إدارة  التجارة الخارجية وحماية الحدود ، مؤكداً أهمية تهيئة بيئة العمل الجمركي بتطوير الأداء وتدريب الكوادر إستعداداً للإنضمام لمنظمة التجارة العالمية وما يتبع ذلك من متطلبات سرعة وضبط وضمان سلامة المعاملات الجمركية لمواكبة سرعة إنتقال السلع من وإلى البلاد ، وقال إن سرعة الخدمات الجمركية وجودتها تعد واحدة من المقاييس العالمية في تفعيل التجارة الخارجية ،مشيراً إلى ضرورة الإستفادة من  الإنفتاح الاقتصادي الذي تشهده البلاد بعد رفع العقوبات الأمريكية وتعزيز جهود إندماج الاقتصاد السوداني في الاقتصاد العالمي ، وذكّر الوزير العاملين بالهيئة  بإلتزامهم بتحقيق ربط بنسبة 120% للعام الجاري ، مؤكداً ثقته في مدير الهيئة الجديد وإستمراره في تجويد الأداء الجمركي، مشيداًبجهود قادة الهيئة السابقين وحسن أدائهم ، من ناحيته كشف اللواء د.بشير الطاهر الجعلي المدير المكلف لهيئة الجمارك عن أن مؤشرات التحصيل النقدي للهيئة في الربع الأول من العام الجاري تشير إلى تحقيق نسبة أداء تبلغ 104% من الربط المقدر للفترة متعهداً بإستمرار تجويد الأداء لرفد الاقتصاد بالإيرادات الجمركية وتحقيق الربط بأكثر مما تصبو إليه وزارة المالية ، مجدداً إلتزام الهيئة الصارم بالقوانين واللوائح المنظمة للعمل والسعي لمصاف العالمية في الأداء الجمركي المتطور،  وثمن  جهود من سبقوه في تطوير وتحسين الأداء، مشيداً بدعم وزارة المالية للهيئة لتحقيق أهدافها الاقتصادية والإجتماعية.

يشارك السودان في الإجتماعات التحضيرية للقمة العربية في دورتها العادية الثامنة والعشرون  التي تنعقد بمنطقة البحر الميت بالمملكة الأردنية  الها شمية ويترأس الأستاذ بدر الدين محمود وزير المالية والتخطيط الاقتصادي وفد السودان المشارك في الإجتماعات التحضيرية للقمة على المستوى الوزاري ،  وأبان الوزير أن أهم الملفات التي تناقشها القمة تشمل  مبادرة السودان للأمن الغذائي العربي  ،قضايا منطقة التجارة العربية الحرة والاتحاد الجمركي وإنشا ء صندوق دعم للدول المضيفة للاجئين السوريين بجانب عدد من القضايا الأخري التي تهم الدول الأعضاء ، وأشار الوزيرإلى أن القمة تنعقد في اليوم التاسع والعشرون من مارس الجاري بمشاركة كآفة الدول العربية عدا سوريا ويأتي  إنعقادها في ظروف اقتصادية محاطة بجملة  تحديات ، مبيناً أن الإجتماعات الوزارية سبقتها إجتماعات تحضيرية على مستوى اللجان الفنية المتخصصة شارك فيها السودان بوفد ضم وزارات المالية والتخطيط الاقتصادي ، التجارة ، والرعاية الاجتماعية و تنعقد الإجتماعات التحضيرية في الفترة من 23ــ 29 مارس الجاري.

إطلع  المنبر  الإقتصادى  الأفريقي  الأول ــ المنعقد بجمهورية  موريشوص في الفترة من 20-22 مارس الجاري ــ على تجربة السودان في الإستثمارفي  مجال التعليم  العالي  وشارك الأستاذبدرالدين  محمود  عباس  وزير المالية والتخطيط الاقتصاى  الممثل الشخصي للسيد رئيس الجمهورية في جلسات المنبر  في  يومه  الثانى  مخاطباً الجلسة الخاصة بمحور  قطاع  الأعمال والتعليم  ودوره في  التنمية مستعرضاً تجربة  السودان في الاستثمار  في  مجال التعليم  العالي  والفنى ورفع  القدرات  والتدريب  وإشراك  المرأة  في  ذلك بهدف  إحداث  التنمية  الشاملة

وأجرى الوزير  والوفد  المرافق  له  عدد من اللقاءات  الجانبية  حيث إلتقى  مجموعة  فوداكوم  للاتصالات  من جنوب  أفريقيا  وأبدت  الأخيرة رغبتها  فى  دخول السوق  السودانية، فيما إستعرض الوزير مميزات قطاع  الاتصالات  وأهميته  في  الاستثمار  والعمل  التجاري  .

و التقي  الوزيربالمدير  التنفيذي رئيس  بنك  التجارة والتنمية  لشرق وجنوب  أفريقيا  وتم التفاكر حول  مجالات التعاون  القائم  والمستقبلى  بين السودان و           البنك.  كما  التقي  بوزير  المال  والتجارة  والتخطيط  الاقتصاى  بجمهورية  سيشيل  الدكتور  بيتر لاروس  وبحث  اللقاء سبل التعاون  الثنائي  بين  البلدين  من خلال بنك  التجارة والتنمية  لشرق وجنوب  افريقيا  .

يشارك السودان في الدورة الأولى للمنبر الإقتصادي الأفريقي التي تنعقد بموريشص في الفترة من 20-22 مارس الجاري  بوفد عالي المستوى يترأسه الأستاذ بدر الدين محمود عباس وزير المالية والتخطيط الإقتصادي ممثلاً  للسيد رئيس الجمهورية الذي كلفه بالمشاركة إنابة عن سيادته ، و تلتئم الدورة الأولى للمنبر  ــ التي ينظمها الإتحاد الأفريقي بالتنسيق مع دولة موريشص ــ بمشاركة عدد من الرؤساء الأفارقة ويناقش المنبر تهيئة القارة الأفريقية لتبني أجندة التنمية2063م والتحول الهيكلي لإقتصاديات القارة في محاور التصنيع في أفريقيا والتجارة البينية وتطوير المهارات و حركة البضائع والمواطنين.  ويضم وفد السودان المشارك وزارات : المالية ،الخارجية ، الصناعة والتخطيط الإستراتيجي، بجانب ممثلي القطاع الخاص من إتحاد أصحاب العمل و الأسواق الحرة.

أعلن البنك الدولي عن إدراج السودان ضمن الدول المؤهلة للحصول على تمويل مشروعات التعليم الأساسي ، بما يساعد السودان في  الحصول على تمويل تنفيذ مشروعات البنى التحتية للتعليم الأساسي وإنشاء المدارس والحصول على العون الفنى الخارجي ، وأكد الأستاذ بدرالدين محمود وزير المالية والتخطيط الإقتصادى ــ لدى لقائه كارولين ترك المدير الإقليمي للسودان وجنوب السودان وأثيوبيا بالبنك الدولي بمطار الخرطوم الدولي ــ أكد أهمية دور البنك في مساعدة السودان للإندماج فى المجتمع الدولي والإقتصاد العالمي وإعادة علاقاته المصرفية والإقتصادية والتجارية الخارجية ، موضحاً التطورات الإيجابية فى الساحة السودانية السياسية والإقتصادية والإجتماعية ودور السودان فى تحقيق الإستقرار فى الإقليم ومكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية ، مشيراً إلى استقبال السودان للاجئين من دول الجوار سيما لاجئي دولة الجنوب ، داعياً البنك والمجتمع الدولي لتقديم الدعم المالي المطلوب لمقابلة الصرف على إحتياجات اللاجئين الذين فاق عددهم منذ إندلاع الحرب بالجنوب ال 3.5 مليون لاجئ ، ودعا الوزير البنك الدولى  لتقديم المساعدات الفنية للسودان فى المجالات التنموية المختلفة و القطاعات الإنتاجية سيما الزراعي والحيواني ومجال إنتاج الكهرباء ودعم القطاعات الخدمية كالصحة والتعليم وتوفير مياه الشرب للمواطنين .    

من جانبها كشفت كارولين ترك عن الترتيب لعقد مائدة مستديرة حول ديون السودان الخارجية ــ وذلك وفقاً لطلب وزارة المالية ــ يشارك فيها ممثلي الدول الدائنة للسودان والمؤسسات الدولية وأضافت بأن البنك الدولي مستعد لتقديم الدعم الفنى والتمويل عبر نوافذه المختلفة لجميع القطاعات الإنتاجية بالسودان كما يعمل على إعادة إندماج وتكامل الإقتصاد السودانى فى الإقتصاد العالمي  ، مشيدة بالتطورات الإيجابية فى الساحة السودانية ، مشيرة إلى متابعة البنك اللصيقة لتلك التطورات ، ووعدت بتنظيم لقاءات جانبية لوزير المالية السودانى مع مسئولي البنك الدولي خلال اجتماعات الربيع  المزمع إنعقادها بواشنطن فى أبريل المقبل ، وتفاكر الجانبان حول علاقة السودان بالبنك الدولى وسبل تطويرها وتعزيزها فى أعقاب رفع الحظر الإقتصادي الذي فرض على البلاد منذ تسعينيات القرن الماضي .

الصفحة 8 من 13