استمرت لمدة يومين : ختام الورشة التطبيقية "طبيعة حقوق التعدين وخيارات فرض الضرائب على المعادن"

     اختتمت اليوم الثلاثاء بقاعة الصداقة بالخرطوم الورشة التطبيقية " طبيعة حقوق التعدين في العالم وخيارات فرض الضرائب على المعادن" التي نظمتها مجموعة سبائك لعمليات الذهب والتعدين بالتعاون مع مجموعة النهضة المتميزة برعاية وتشريف وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي ممثلة في إدارة اقتصاديات الذهب والادارات ذات الصلة بالوزارة ووزارة المعادن وعدد من الجهات والمؤسسات المعنية بقطاع التعدين وقدمت عدد من أوراق العمل في الجلسة الختامية التي تراسها مبارك عبدالرحمن اردول المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية ، وكشف اردول عن ازدياد مساهمة قطاع التعدين بنسبة ١٢% من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بنسبة ١% قبل إنشاء الشركة السودانية للموارد المعدنية في العام 2014م داعيا إلى أحكام التنسيق وتضافر الجهود بين القطاعات والمؤسسات الحكومية لتطوير قطاع التعدين ومعالجة التشوهات الهيكلية التي يعاني منها الاقتصاد القومي ودعم القطاع الصناعي لتحقيق الاستقرار الاقتصادي واحداث التنمية الشاملة بالبلاد
      وجاءت الورقة الاولي بعنوان:اقتصاديات صناعة الذهب في السودان قدمها المهندس / نصر الدين محمد الحسين وتناولت الورقة اهم محددات إتخاذ قرار الاستثمار في استكشاف وانتاج الذهب وكيفية حساب متوسط سعر التكلفة كما تطرقت الورقة إلى اهم العوامل المؤثرة على تكلفة الإنتاج وتأثيرها بالإضافة أثر الحقوق الحكومية في السودان على تكلفة الإنتاج والارباح المحققة واستخدامات الذهب، فضلا عن خيارات مقترحات فرض الرسوم والضرائب على صناعة الذهب في السودان.
     فيما أتت الورقة الثانية بعنوان الممارسة السودانية في اتفاقيات وحقوق التعدين والمسؤولية المجتمعية التي قدمها المستشار الجيلوجي عادل عثمان الرشيد وتطرقت الورقة إلى أنواع عقود واتفاقيات التعدين في السودان وحقوق الدولة في العقود والاتفاقيات لمعدن الذهب إضافة إلى التسهيلات والاعفاءات التي توفرها الاتفاقيات والعقود للمستثمر وتطبيقات المسؤليه المجتمعية في الممارسة العملية كما تناولت صعوبات وتحديات تنفيذ الاتفاقيات والعقود وخرجت الورشة بالعديد من الحلول والمقترحات التي تصب في تطوير صناعة قطاع التعدين لتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة بالبلاد .

Rate this item
(0 votes)