مؤتمر صحفي لرئيس البنك الدولي ديفيد مالاباس بفندق كورينثيا بالخرطوم الخميس ٣٠ سبتمبر ٢٠٢١

شهد رئيس البنك الدولي ديفيد مالاباس و د.جبريل إبراهيم محمد وزير المالية و التخطيط الإقتصادي بفندق كورينثيا بالخرطوم مؤتمراً صحفيًا مساء الخميس شاركت فيه أجهزة الإعلام المحلية و العالمية بالإضافة لمندوبي الصحف السودانية المختلفه .
افتتح المؤتمر د.جبريل ابراهيم بالترحيب برئيس البنك الدولي و تحدث عن تاريخ العلاقة بين السودان و البنك الدولي حيث كانت آخر زيارة لرئيس البنك للسودان في عهد الرئيس الأسبق جعفر نميري في العام ١٩٧٢ ، ثم أستطرد موضحاً ميزات التعاون مع البنك الدولي و الفوائد التي بدأ يجنيها السودان بعد سياسة الإصلاح الإقتصادي الأخيرة التي تبنتها حكومة الفترة الإنتقالية و منها ازالة بعض من ديون السودان و المنح المختلفة و القروض التجسيرية التي ستسهم في الإصلاح الإقتصادي.
مالاباس من ناحيته تحدث للصحفيين عن الأماكن التي زارها في الخرطوم و منها ثمرات و موقع تطعيم ال Covid19 , كما ألتقى مع رئيس مجلس الوزراء و رئيس مجلس السيادة ، و حضر لقاء مع شباب رِيادة الأعمال في السودان ، و شدد على ضرورة التطعيم ضد مرض الكورونا في السودان.
ابتدر الأسئلة محمد عبدالحميد مدير وكالة سونا للأنباء بالسؤال عن المده الزمنيه التي ستظهر فيها نتائج الإصلاحات الإقتصادية بعد ثلاثون شهراً من تغيير النظام البائد ، و كانت الإجابه من مالاباس بأنه يرى الإستجابه للإصلاحات في السودان سريعه من الناحية العلمية مُدعِماً ذلك بأمثلة لدول أُخرى أخذت عشرة أعوام، و أضاف أن توحيد سعر الصرف بدأ قبل نصف عام في فبراير الماضي و هو يرى تقدُم ملحوظ رغم التحديات المصاحبه للإقتصاد .
محمد على فزاري ممثل سي سي تي في تحدث عن معاناة السودانيين و سأل عن كيفية التعايش مع هذا الوضع ، و قد عقب مالاباس بأن البنك الدولي بدأ فِعلِيًّا بتحويل مبالغ لصالح برنامج الدعم الأُسري ثمرات على مراحل و ١٠٠ مليون دولار للقاح COVID19 ، و هنالك برامج دعم لقطاع الري و قال ان السودان يتقدم جيداً في مجال الإصلاح الإقتصادي مقارنة بدول عديدة و ان الشعب السوداني لا بد أن يكون فخوراً بالإنتقال العظيم الذي حققه .
و تتابعت الأسئله التي صبّت معظمها في الحديث عن برنامج ثمرات و إصلاح النظام المالي .
و في مداخلة ل حافظ غانم نائب رئيس البنك الدولي للشؤون الأفريقية قال أن هنالك عدة مشاريع بجانب ثمرات تتعلق بتوفير فرص عمل للشباب في السودان ، و أضاف أنهم يعملون مع الحكومة السودانية لجذب الإستثمارات و ذلك عبر تحسين بيئة الإستثمار في السودان و قد وُضِع مبلغ ٥٠٠ مليون دولار ستصل خلال شهرين لهذا الغرض. كما قال ان هنالك مبلغ ٧٠٠ مليون دولار خُصصت للكهرباء ستصل خلال شهرين و ٣٠٠ مليون دولار أُخرى للري .
و قال ان مجموع المبالغ القادمة للسودان في الشهور المقبلة حوالي ٢ مليار دولار تشمل صحة ، تعليم ، تنمية شباب .
و في الخِتام أوضح رئيس البنك الدولي أهمية النظام الإلكتروني المربوط بالإتصالات الذي يسهل من عملية دفع مستحقات برنامج الدعم الأُسري في مناطق السودان الريفيه في الأقاليم المختلفه ، حيث أن البنك الدولي لديه عدة برامج متعلقه بدعم المواطنين السودانيين تحتاج لوجود قاعدة بيانات مربوطة بشبكات الإتصالات المختلفة.
ختم د.جبريل ابراهيم المؤتمر الصحفي بأن هذه الزيارة هامة جداً و ستساعد في التعجيل بتحويل الأموال للسودان و أضاف أنَّ البنك لديه نظام و شروط للتحويل متعلقة بأنظمتنا البنكِيّه و قواعد البيانات بالإضافة لشبكات الإتصالات و هذا كله ضروري للإنعكاس على برنامج ثمرات الذي إستطعنا من خلاله تسجيل ثمانية مليون مواطن سوداني و جزء كبير منهم إستلم أمواله و نأمل في تسجيل المزيد في الشهور المقبله و الدفع .
Rate this item
(0 votes)