موازنة 2020م تستوعب أولويات الحكومة الانتقالية ومحاور البرنامج الإسعافي

كشفت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي عن استيعاب أولويات الحكومة الانتقالية وأهداف ومحاور البرنامج الإسعافي في موازنة العام المالي 2020م ، وأبان الأستاذ مكي ميرغني عثمان وكيل التخطيط الاقتصادي ـ لدى لقائه اليوم بالوزارة وفد اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة  برئاسة الأمين التنفيذي للجنة د. فيرا سونجي ـ بمشاركة الأستاذة آمنة أحمد سعد وكيل وزارة المالية المكلف ـ أبان  أن موازنة العام المقبل تستوعب الأولويات المتمثلة في بناء السلام العادل المستدام ، معالجة الأزمة الاقتصادية ، إلغاء القوانين المقيدة للحريات ، تعزيز حقوق النساء ، برنامج إصلاح الدولة ، بناء سياسة خارجية متوازنة بما يخدم المصلحة العليا للبلاد، تعزيز دور الشباب ، والقيام بدور فاعل في الرعاية والتنمية الاجتماعية بتوفير الصحة والتعليم والضمان الاجتماعي والمحافظة على البيئة  بجانب الالتزام بعقد المؤتمر القومي الدستوري قبل نهاية الفترة الانتقالية ، وأكد الوكيل استمرار الدعم في الموازنة المقبلة واهتمام الحكومة بإصلاح المالية العامة وإصلاح الاقتصاد الكلي ومحاربة الفساد ودعم التخطيط الاقتصادي والاهتمام بالتعداد السكاني والزراعي والحيواني والصناعي والمسح الأسري للاستفادة منها في منظومة التخطيط الإنمائي. من جانبها أبانت الأستاذة آمنة أحمد سعد وكيل المالية أن موجهات موازنة العام المقبل تستوعب أهداف البرامج الإسعافي المتمثلة في تثبيت الاقتصاد الكلي وتحقيق قيمة مضافة للإنتاج من خلال التصنيع، وأضافت بأن الموجهات تستصحب محاور البرنامج الإسعافي للفترة التي حددها وزير المالية بالمائتي يوم وأهمها هيكلة الموازنة وإجراءات إسعافيه لخفض الأسعار وتخفيف أعباء المعيشة ومعالجة البطالة وبناء القدرات والانتقال من العون الإنساني إلى العون التنموي. من ناحيتها أبانت د. فيرا سونجي أن زيارة اللجنة الاقتصادية للبلاد تستهدف الوقوف على استعداد الحكومة الانتقالية لموازنة العام 2020م بالتركيز على تحقيق السلام المستدام وإصلاح الاقتصاد الكلي، وأكدت أن اللجنة ستنظر بإيجابية في العون الفني ودعم بناء القدرات وفق مقترحات وزارة المالية في مجالات إصلاح المالية العامة والإصلاح الاقتصادي وتعزيز قدرات الموازنة والأسواق المالية وبناء قدرات الجهاز المركزي للإحصاء.

Rate this item
(0 votes)