السودان يوقع مع جمهورية كوريا علي الإتفاقية الاطارية لتقديم المنح والمساعدات

وقعت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي علي الإتفاقية الاطارية للمنح والمساعدات مع جمهورية كوريا ووقع نيابة عن حكومة السودان مكي ميرغني عثمان وكيل التخطيط  بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي فيما وقع نيابة عن جمهورية كوريا لي كي سيوغ السفير الكوري بالخرطوم ،حضر حفل مراسم  التوقيع المسؤلين بوزارة المالية وطاقم السفارة  الكورية بالخرطوم  وأشار مكي ميرغني عقب توقيع الإتفاقية الاطارية  التي تأتي  تعزيزاً للعلاقات والتعاون بين البلدين ،قال إن   الإتفاقية تعتبر نقطة الانطلاقة لانفتاح العلاقات مع جمهورية كوريا ،مشيراً الي تطوير التعاون وتجديده لإستيعاب المرحلة التي حدثت واستيعاب  اسبقيات  الحكومة الجديدة في التنمية والتجارة ، مبيناً ان الحكومة تسعي جادة لوضع السودان في المسار الصحيح في موازنة 2020م في خطة برنامج الفترة الانتقالية لمساعدة المواطنين من القطاع الإجتماعي من الشباب والمرأة وتأهيلهم وتوفير فرص العمل لهم و ثًمن وكيل التخطيط بالوزارة المشاريع تم تنفيذها من جمهورية كوريا مؤكداً ان الحكومة السودانية ستسمح للمنظمة الكورية للتعاون الدولي(كويك) بفتح مكتب لها  بالخرطوم .

      من جانبه أشار  لي كي سيوغ سفير جمهورية كوريا بالخرطوم الي العلاقات بين كوريا والسودان  ووصفها بالمتطورة في شكل  مستمر منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية في العام 1977م و قال  إن جمهورية كوريا بدأت في تقديم المساعدات للسودان في العام 1999م واستمرارها في تقديم انواع مختلفة من منّح المساعدات علي مدار الثلاثين عاماً الماضية ولايزال هذا التعاون مستمر ، وأشار السفير الي تبادل الموارد البشرية ،فقد أوفدت الحكومة الكورية خبراء في مجالات متنوعة  مثل العاملين في المجال الطبي ومدربي التاكوندو وحتي متطوعي المنظمات غير الحكومية وأبان السفير أن كوريا والسودان أكملت  مشاريع تعاونية متعدده علي سبيل المثال ليس الحصر مثل تقديم مشاريع لتعاون بين القطاعين العام والخاص الي السودان ،و بناء البرج الجنوبي بوزارة الخارجية  وانشاء مركز التدريب المهني الكوري السوداني ومشروع تنمية صناعه انتاج الحرير في السودان ومكافحة البلهارسيا والامراض المدارية بالسودان ، كشف ان الاتفاقيه تهدف الي تحسين فعالية منّح المساعدات وتعزيز الاساس القانوني لها ، ستكون الإتفاقية  الأساس لمشاريع المساعدات الثنائية منذ التوقيع عليها.

Rate this item
(0 votes)