Print this page

منحة بمبلغ 59.7 مليون دولارمقدمة من ((البنك الدولي , اليونسيف , الأتحاد الأوربي))لتحسين وضع التعليم بالسودان

وقعت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي مع الصندوق العالمي للشراكة من اجل التعليم على المنحة المقدمة من منظمة اليونسيف والبنك الدولي والأتحاد الأوربي البالغة 59,7 مليون دولار ووقع نيابة عن حكومة السودان  د.إبراهيم أحمد البدوي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي  , والبروفيسير محمد الامين  التوم وزير التربية والتعليم وفيما وقع علي المنحة  ممثلي المنظمات المذكورة ,  حضر مراسم حفل توقيع الاتفاقية الأستاذة صفاء الطيب حسب الرسول رئيس قطاع التعليم في شرق وجنوب القارة الافريقة بالبنك الدولي والمندوب الدائم لليونسيف والبنك الدولي والأتحاد الأوربي. قال د.البدوي ان الأتفاقية تأتي في أطار التضامن الدولي للتعليم كمنحة مقدمة من ثلاث منظمات ((البنك الدولي , اليونسيف , الأتحاد الأوربي)) ووصف وزير المالية الأتفاقية بالهامة لتدعيم تقديم الخدمات لقطاع التعليم , كشف  ان وزارة المالية ستدعم القطاع الأجتماعي بما فيه التعليم والصحة وخدمات المياه والخدمات الأجتماعية في الميزانية القادمة , وقال اننا نتطلع لمزيد من التعاون في الفترة القادمة , وأبان وزير المالية ان رأس المال الاجتماعي يستند على التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية , مبيناً ان رأس المال الاجتماعي والبشري أساس الأنتاجية في اقتصاد القرن الواحد والعشرين , لهذا نولي الأهتمام بالتعليم أولوية خاصة وأهمية كبيرة ونعمل ما نستطيع لدعم وزيادة التخصيص المالي في موازنة التعليم والخدمات الأجتماعية الاخرى .

       ومن جانبه ثمن البروفيسير محمد الأمين التوم وزير التربية والتعليم دور المانحين المستمر في دعم التعليم في السودان من البنك الدولي واليونسيف والأتحاد الأوربي لتحسين الوضع التعليمي في بالبلاد .

      الى ذلك اشارت الاستاذة صفاء الطيب حسب الرسول رئيس قطاع التعليم  في شرق وجنوب القارة الافريقية  بالبنك الدولي الى زيادة التمويل لتحسين التعليم في الدول الأفريقية خاصة السودان من الشركاء المانحين للأسهام في تقليل الفقر في أفريقيا .

    وأشاروا ممثلوا المنظمات الى الوصول لهذه المرحلة لزيادة الدعم للتعليم وتقليل الأعداد خارج التعليم , وأكدوا إستعدادهم لدعم التعليم وتحسين وضعه خاصة بعد المتغيرات التي حدثت أخيراً بالسودان , قالوا انهم يعملوا على توفير المنح لتحسين وضع التعليم بالسودان .

.

Rate this item
(0 votes)