وزير المالية الفترة القادمة اطلاق : المشروع الاجتماعي والاقتصادي لمعالجة كلفة المعيشة ومحاصرة المشاكل المتعلقة بالتهريب والفساد

                                                                               

       اكد د. ابراهيم  احمد البدوي عبدالساتر وزير  المالية  والتخطيط الاقتصادي  استعداد وكالات الامم المتحدة المتخصصة لدعم البرنامج الاسعافي الاقتصادي خاصة فيما يخص خلق والوظائف للشباب ومعالجة قضية البطالة في المرحلة الانتقالية أو فترة ثمانية الشهور القادمة ، جاء ذلك في اجتماعه بالممثل المقيم لوكالات الأمم المتحدة  بالسودان بمكتبه بالوزارة ، بحضور أزهري ادريس مدير التمويل الخارجي بالوزارة ، أشارد.البدوي الي مشروع بناء الثقة لتمويل التعداد السكاني والزراعي كمشروع واحد يشارك فيه عدد كبير من الشباب يتم فيه  تدريبهم وسيسهم في توفير وظائف نوعية لهم خلال الفترة القادمة ،ان الاجتماع استعرض أفكار لتنسيق مجهودات العاملين في المجتمع الدولي في هذا المشروع ، كشف وزير المالية عن مشروع البطاقة الشخصية أوالهوية البيلوجية ، قال إن هذا المشروع يعتبر من أهم المشاريع في المرحلة الحالية ، قال إنه شرط لازم لعملية  الانتقال للدخل الأساسي الشامل وهو عبارة عن تحويل نقدي مباشر لكل مواطن سوداني ، قال إن أيقونة المشروع الاجتماعي والاقتصادي لمعالجة كلفة المعيشة لمحاصرة المشاكل المتعلقة بالتهريب والفساد ، مبيناً ان المشروع مرتبط بتقديم خدمات للاطفال والرعاية الصحية ، مشيراً الي ان هذه المسائل ستكون فيه في بطاقة الهوية البيلوجية  ستحوي التعريف بكل مواطن سوداني عن طريق بطاقة واحدة هذه مهمة لعملية برمجة المشاريع التنموية والمشاريع الخدمية ،فيما تم استعراض المبادرات التقليدية التي تقوم بها منظمات الأمم المتحدة من دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة ، قال  وزير المالية إن هذا الاجتماع بنّاء وهام ويتوقع في القريب العاجل ان نعلن رسمياً عن اطلاق هذه المشاريع بعد يكتمل بناء مشاريع الثقة ،مبيناً واحد يدار بواسطة الأمم المتحدة والأخر يدار بواسطة منظمات التنمية الدولية ، مبيناً ان هذه الصناديق ستلتزم بتطبيق بالبرنامج التي تعتبرها وزارة المالية والحكومة السودانية مشاريع ذات أولوية قصوي .

        ومن جانبها أشارت السيدة قويِ يب سن الممثل المقيم لوكالات الأمم المتحدة بالسودان الي استعداد وكالات الأمم المتحدة للمساهمة في القضايا التنموية وبناء السلام ، قالت إن وكالات الأمم المتحدة تتركز استراتيجة دعمها في أربع محاور منها الخدمات الأساسية والحكم الراشد وسيادة حكم القانون والتنمية المستدامة وتخفيف حدة الفقر والبيئة ، بالاضافة لتحقيق الأهداف التنموية ، مشيرةً الي أهمية ايجاد آلية لتنسيق العون في المرحلة المقبلة .

Rate this item
(0 votes)