وزير المالية يؤكد: علي انتقال عمل المنظمات من العمل الطوعي والانساني الي التنمية المستدامة

v

أكد د.إبراهيم أحمد البدوي  وزير المالية والتخطيط الاقتصادي أن المرحلة القادمة سيتم فيها انتقال عمل المنظمات من العمل الطوعي والانساني الي التنمية المستدامة في المناطق المتأثرة بالحروب ، قال إن هذه المنظمات لها تجارب مهمة في المناطق المتأثرة بالكوارث الطبيعية والحروب في المناطق الثلاثة دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان ، بجانب المناطق الأخري ، داعياً لتكامل وتضافر الجهود والعمل الدؤوب مع كافة المنظمات المحلية والإقليمية والدولية وتعرف  علي مجهودات المنظمات لوضع برنامج محكم واستصحاب التجربة التفصيلية التي تتوفر للمنظمات بالسودان وتقديم برنامج للمجتمع الدولي لتنمية هذه المناطق الثلاثة من قبيل توطين النازحين وتعمير البنيات التحتية للتعليم والصحة والزراعة ، مبيناً هذه المشاريع التفصيلية تشترك فيها  الجهات المعنية  من وزارات الزراعة والرعاية الاجتماعية والصحة ، كشف د.البدوي عن وضع برنامج في هذه المرحلة يتم تقديمه للمجتمع الدولي يستند علي التعاون مابين الحكومة السودانية والمنظمات  الوطنية والاجنبية العاملة في مجال العون الانساني لتمويل التنمية المستدامة ، قال إن هذا سيساهم مساهمة كبيرة في عملية  السلام التي يقودها رئيس مجلس الوزراء والمجلس السيادي،جاء ذلك لدى إجتماعه الموسع بمثلي المنظمات الوطنية  والأجنبية العاملة بالسودان، وذلك بحضور وكيل الوزارة د.عبد المنعم محمد الطيب، د.محمد السناري مصطفي مفوض العون الانساني .

     وثمن د.عبد المنعم محمد الطيب بما قامت بها المنظمات الوطنية في الفترة الماضية في تقديم برامج ملموسة نالت رضاء المواطن، مطالبا إياهم ببذل المزيد لإنجاح المرحلة القادمة .

      ومن جانبهم رحب مدراء المنظمات بالحكومة الجديدة برئاسة حمدوك ووعدوا ببذل المزيد من الجهد للعمل معها جنباً إلى جنب لإنجاح البرامج المراد تنفيذها للمرحلة القادمة، وأكدوا أن لهم أولويات تنموية سيقومون بتنفيذها في الفترة القادمة، وسيتفاعلون مع النداءت التي تطلقها الحكومة في مجال النهوض بالسودان، وعلى الحكومة الإستفادة من القوة البشرية والخامات المعدنية والزراعية والثروة الحيوانية لزيادة دخلها القومي .

وفي الختام إتفق الإجتماع على تنظيم ورشة باكاديمية الدراسات المالية الاقتصادية بين وزارة المالية ومفوضية العون الانساني وتشارك فيها المنظمات الوطنية والاجنبية، من أجل التعرف على النجاحات والإشكالات ووضع خارطة طريق للفترة القادمة .  

Rate this item
(0 votes)