في الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي وعد بزيادة فرص السودان من المنح

أبان د. مسلم  أحمد الامير وزير الدولة  بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادى رئيس وفد السودان المشارك فى فعاليات الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين في جزيرة بالي بجمهورية أندونيسيا في الفترة من 8 الى 15 أكتوبرالجاري أن رئيس جمهورية أندونيسيا  حثّ في خطابه للجلسة الافتتاحية للاجتماعات السنوية جميع دول العالم على العمل وتضافر الجهود المشتركة لتنمية بلدانهم لتحسين رفاهية الشعوب بالاستفادة من الموارد المتاحة ببلدانهم وبمساعدات فنية ومالية من مؤسسات التمويل الدولية. وطالب الدول ومواطنيها بالابتعاد عن الصراعات والحروب التي تدمر وتهدر الموارد البشرية والمادية وتعيق تحقيق الاهداف التنموية المستدامة. كما خاطب الجلسة كريستين لاغارد مدير عام صندوق النقد الدولي و جيم يونغ كيم رئيس مجموعة البنك الدولي وأكدا أهمية  التحول الى الاقتصاد الرقمى والتركيز على الاستثمار فى رأس المال البشرى.

وأوضح د. مسلم ـ في رسالة من بالي اليوم ـ أن وفد السودان  شارك في اجتماعات المجموعة الافريقية الأولى بالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي والاجتماع التحضيرى للكتلة الافريقية ،كما شارك في اجتماعات المجموعة العربية ومنطقة الشرق الأوسط برئاسة  كريستين لاقارد مدير عام الصندوق و جيم كيم رئيس البنك الدولي كلٌ على حده ، مشيراً إلى  إهتمام الاجتماعات وتركيزها على ضرورة العمل المشترك وزيادة المساعدات الفنية والمالية من مؤسسات التمويل الدولية للدول الأعضاء وحثّ الأخيرة لمنح أولوية في الاصلاحات الاقتصادية لإزالة العقبات التي تواجه الاستثمارات وتمكين القطاع الخاص وتحسين بيئة أداء الأعمال وتعزيز الصادرات و الشراكة بين القطاعين العام والخاص وزيادة فرص الحصول على التمويل من النوافذ المختلفة. بالاضافة للاهتمام بالاستثمار في راس المال البشري واستعمال التقانات والتكنولوجيا المالية.  وفي سياق اللقاءات الثنائية بادارة المؤسستين أبان د. مسلم أن الوفد التقى نائب مدير صندوق النقد الدولي  ونائب رئيس البنك الدولي لأفريقيا ونائب رئيس مؤسسة الاستثمار الدولية (IFC) التابعة للبنك الدولي وأطلعهم  على حزمة الاصلاحات والاجراءات التي اتخذتها الحكومة خلال الأسابيع الماضية بهدف إستعادة  استقرار سعر الصرف وتحسين تنافسية الصادرات وترشيد الاستيراد وتقديم مزيد من الحوافز لتجارة الذهب وحصائل الصادرات وتحويلات العاملين بالخارج. من جانبها جددت إدارة المؤسستين إلتزامها بالعمل على زيادة  فرص السودان في الحصول على مزيد من المنح لتنمية القطاع الاجتماعي خاصة في مجال التعليم ، مياه الشرب ، الصحة وتحسين مؤشرات رأس المال البشري إضافة إلى المساعدات الفنية وبناء القدرات في مجال رفع كفاءة وتحسين الايرادات وتطوير نظام التحصيل والدفع الإلكتروني وتحسين إدارة الانفاق العام والإنتقال للمرحلة الثانية لنظام حساب الخزانة الواحد والشمول المالي. وأكد نائب رئيس مؤسسة التمويل الدولية (IFC) التابعة للبنك الدولي أهمية دعم القطاع الخاص السوداني فنياً ومالياً بالإستفادة من تجارب المؤسسة فى الدول الاخرى.

Rate this item
(0 votes)