وزير المالية في مخاطبته احتفال المعايدة الذي نظمه العاملون بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي

أكد الفريق أول  د.محمد عثمان  سليمان الركابي وزير المالية والتخطيط الإقتصادي أن الحرب المفروضة على السودان  في كل اطرافه  كانت حرب عسكرية  والآن  أصبحت حرب اقتصادية وآلة الحرب المستخدمة فيها  من الأسلحة التي يستخدمها الأعداء في ترويج للإشاعات  لتخريب الاقتصاد في  حرب معلنة ضد الدولة مستخدمةً فيها المواطن بالترويج للإشاعة بأخذ الأموال من البنوك وضعها في البيوت ، قال  د.الركابي هي أخطر حرب إقتصادية بدأ الناس  يحاربون أنفسهم  بأنفسهم وهذا  الذي يؤدي لتحطيم  اقتصاد وطنهم ، وداعياً  وزير المالية العاملين بالوزارة الإتقان في العمل والإخلاص فيه تجويداً للأداء حتى  نتمكن من الخروج بالبلاد من المشاكل وإستشعار للمسئولية  الى بذل مزيداً من الجهود في  زيادة الإنتاج ،وقال إن هم وزارة المالية كل السودان ، داعياً كل العاملين في الدولة بذل الجهود كل في موقعه من أجل زيادة الانتاج،جاء ذلك في مخاطبته احتفال المعايدة الذي نظمه العاملون بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي ببرج الوزارة ، بحضور وكيل المالية بالانابة مكي محمد عبد الرحيم ومديرو الادارات بالوزارة والوحدات التابعة للوزارة ، ورئيس الهئية الفرعية لنقابة عمال  وزارة المالية  جلال مصطفي عمر .

       ومن جانبه أشار د.محمد علي جمعه مدير عام الشئون المالية والإدارية أن السودان يعيش ظروف إستثنائية ،داعياً لمزيد من الإنتاج  ، قال إن وزارة المالية تمثل قاطرة الإقتصاد يعوَل عليها في الخروج بالسودان الى بر الأمان  في  خلق الاستقرار الإقتصادي .

   وشمل برنامج  وزير المالية بالزيارة والمعايدة علي العاملين  بهئية الجمارك السودانية وديوان الضرائب وديوان الحسابات وبنك السودان المركزي ومطابع العملة السودانية ،داعياً وزير المالية العاملون بالوحدات المذكورة الي بذل الجهود  من أجل تجويداً الاداء وزيادة الانتاج  دفعاً لمسيرة الاقتصاد الوطني الي بر الأمان.

Rate this item
(0 votes)