الحكومة تطالب الأمم المتحدة بدعم الحلول المستدامة للنازحين

طالبت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي الأمم المتحدة بدعم الحلول المستدامة لصالح النازحين  ومساندة جهود الحكومة في إعمار مَوَاطن النازحين الأصلية وتهيئة االبيئة الملائمة لإعادة توطينهم فيها ،وطالب د. عبدالرحمن ضرار وزير الدولة بالمالية ـ خلال لقائه اليوم بمكتبه مستر مارك لوكوك مدير العمليات بمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والوفد المرافق له ـ طالب الأمم المتحدة  بمضاعفة جهودها لدعم اللاجئين في السودان سيما لاجئي جنوب السودان الذين بلغ عددهم حوالى مليون ومائتي ألف لاجئ حتى نهاية العام 2017م فيما بلغت نسبة الإستجابة الدولية لإحتياجاتهم  حوالى 30% فقط ،وطالب د. ضرار الأمم المتحدة بمساندة جهود الحكومة الرامية للإنتقال من الإغاثة إلى إعادة الإعمار ودعم الحلول المستدامة للنازحين  خاصة بولايات دارفور وتهيئة البيئة الملائمة لإستيعاب الزيادة الكبيرة في أعداد العائدين لمَوَاطنهم الأصلية وإعادة تعمير المناطق المتأثرة بالحروب والنزاعات بمشروعات تنموية تسهم في إرساء دعائم السلام فيها ، مؤكداً أهمية تعزيز سبل التعاون والتنسيق مع الحكومة بتقوية آليات التنفيذ المشترك، وأشار الوزير إلى إهتمام الحكومة بدعم بناء القدرات الوطنية في العمل الإنساني ،مشيداً بمستوى التنسيق مع الأمم المتحدة في خطة الإستجابة الإنسانية للعام 2018م . من جانبه وعد مستر مارك بتقديم مساعدات إنسانية في مجالات الصحة والتعليم والخدمات اللازمة لإستقرار النازحين بولايات دارفور، مبدياً موافقته لإتجاه حكومة السودان نحو مسار التنمية في المناطق المتأثرة بالحروب والنزاعات والتركيز على المشروعات التي تعين المواطن على تحسين سبل كسب العيش، وكشف مستر ماثيو مدير برنامج الغذاء العالمي بالأمم المتحدة مكتب الخرطوم عن إتجاه لإنشاء صندوق لتخفيف الآثار الناجمة عن الإصلاحات الاقتصادية على المواطن ، متوقعاً أن يتم التفاكر حول إنشاء الصندوق بين حكومة السودان والمانحين والمجتمع الدولي في وقتٍ لاحق .

Rate this item
(1 Vote)