في ورشة عمل مناقشة التعليم والفقر في السودان بفندق السلام روتانا بالخرطوم .

        جددت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي اهتمامها باعداد الاستراتيجية الكلية لخفض الفقر لما تمثله من أهمية ليس باعتبارها ورقة للسياسيات  بل اطاراً تنموياً  متوسط المدي ،يمكن أن تمثل برنامجاً للنمو الاقتصادي يعزز من التنمية الاقتصادية والاجتماعة المستدامة، وأوضح مكي محمد عبدالرحيم وكيل التخطيط بالانابة ان هذه الورشة تأتي في اطار الاعداد للاستراتيجية الكلية لخفض الفقر التي بدأت بالمسح الأسري  والاوراق المفاهيمية بقضايا الفقر منها اوراق الزراعة والنظام اللامركزي والحكم الراشد والقطاع الاجتماعي والقطاع الخاص وسياسات التعليم في مجال خفض الفقر والترتيبات المؤسسية في مجال خفض الفقر ،جاء ذلك لدي مخاطبته برنامج ورشة عمل مناقشة التعليم والفقر في السودان بفندق السلام روتانا بالخرطوم .

         وابان مكي وكيل التخطيط الاقتصادي بالانابة شارك في الورشة عدداً من الخبراء ، بجانب ورقة أعدها خبير في مجال التعليم وعلاقته بالفقر ، قال مكي ان ورقة الاستراتجية الكلية لخفض الفقر تعتبرواحد  من مطلوبات اعفاء ديون السودان الخارجية ، قال إن الورشة هدفها الخروج بتوصيات سياسات التعليم لادماجها في استراتيجية خفض الفقر .

  ومن جانبه أشارت سعاد عبد الرازق رئيس اللجنة الفنية لاعداد استراتيجية خفض الفقر وزير التربية والتعليم العام السابق ان الشركاء جزء من نجاح وثيقة التعليم ، قالت ان الاهتمام بالتعليم حق دستوري والاهتمام بالبناء للمواطن محلياً وعالمياً وتأتي أهمية وثيقة التعليم تنسيق بين كل الشركاء التعليم الدوليين والمحليين ، قالت إن الوثيقة ستكون مهمة واستراتيجية أساسية  .

         الي ذلك أكد ممثل الاتحاد الاوربي علي وقوفهم مع خطط وبرامج الدولة خاصة في زيادة الانفاق علي القطاع الاجتماعي والتعليم أحد مكونات القطاع الاجتماعي .

         وابان حسن جعفر مدير الادارة العامة  للتخطيط والسياسيات الاقتصادية بالانابة عكفت وزارة المالية في الاعداد للاستراتيجية الكلية لخفض الفقر بمساعدة شركاء التنمية الدوليين حيث ساهم في التمويل كل من البنك الافريقي للتنمية والبنك الدولي والاتحاد الاوربي في اعداد الاستراتيجية الكلية لخفض الفقر.

      واشار د.محمد يوسف احمد جامعة الخرطوم في ورقته التي قدمها في الورشة العلاقة بين التعليم والفقر كيفية يوظف التعليم ليساعد الناس في التخلص من الفقر ،قال ان السياسات التعليمية لتؤدي لذلك لانها تفتقد التعليم الفني ، قال الخريجين من التعليم العام كلهم اكاديمين ليس لهم علاقة بالسوق العمل بالتالي تحدث العطالة وسيصبحو فقرا ودليل علي ذلك صرف الدولة علي التعليم ضعيف جداً في الميزانية .

 

رررر

Rate this item
(0 votes)