خلال لقائه وفد بنك التنمية الإسلامي وزير المالية : معالجة عشرة مشاريع إقتصادية توقفت في عهد النظام البائد

 أكد وزير المالية والتخطيط الإقتصادي د.أبراهيم أحمد البدوي معالجة عشرة (10) مشاريع تنموية كانت متوقفة نسبة لعدم دفع المتأخرات في عهد النظام البائد، وقال الوزير نحن بصدد إعادة هيكلة دفع المتاخرات والتي ستمكننا من تمويل هذه المشاريع المهمة، جاء ذلك لدى لقاءه اليوم بمكتبه بوزارة المالية والتخطيط الإقتصادي بالسيد موسى سيلا رئيس وفد بنك التنمية الإسلامي الزائر للبلاد للتباحث حول العديد من القضايا الإقتصادية مبيناً أن الوفد سيطلع على مشاريع القيمة المضافة المرتبطة بميزانية 2020م موضحاً رغبة الحكومة الأكيدة في إضافة اسم السودان الى مجموعة دول النخبة لدى بنك التنمية الإسلامي والتي نأمل ان تكون ضمن اولويات البنك ومن ضمن المشروعات التي يستفاد منها في سلسلة القيمة التي تهدف الى تحقيق تحولات إستراتيجية في إقتصادات بعض الدول الإسلامية والذي سوف يبدأ بعدد من الدول لتطبيق هذا البرنامج المهم والبناء، وأضاف الوزير بأن السودان مؤهل لإدراجه في هذه القائمة وذلك لوجوده في محيط الاقليم الذي يميزه هذا القطاع الزراعي والامكانات الكبيرة لتطوير هذا القطاع وتحديثه، وكذلك لوجوده على البحر الأحمر الذي يعتبر احد المواعين البحرية المهمة، الذي يمكن تشبيك إقتصاده مع إقتصاديات الدول المغلقة حول السودان ابتداءاً من غرب افريقيا مروراً بدولة جنوب السودان واثيوبيا لتطوير الإقتصاد السوداني وتحقيق التنمية الإقتصادية من خلال الإستفادة من الميزات النسبية للبلاد.

ومن جهة اخرى التقى السيد مكي ميرغني وكيل التخطيط الاقتصادي بوفد بنك التنمية الاسلامي بحضورمدراء وحدات تنفيذ المشروعات، وقدم الوكيل شرحاً مفصلاً عن برنامج معاش الناس للوفد وقال ان البنك يقدم تمويلات ميسرة لقطاعات الصحة والزراعة والمياه والمنح للدول النامية بنسبة حوالي 35%، مشدداً على ضرورة التقييد بلوائح الشراء والتعاقد لتنفيذ المشاريع الجديدة والمستمرة، منوهاً الى الالتزام بافضل الطرق والاساليب العالمية لتنفيذ المشروعات القطاعية وتبادل الخبرات بين الدول، معربا عن امله للاستفادة من خبرات السودان في تنفيذ مشروعات قطاع المياه في الدول الاخرى .

Rate this item
(0 votes)