وزارة المالية تؤكد أهمية تأمين ممتلكات الدولة لتخفيف العبء على الموازنة

أكدت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي أهمية تأمين ممتلكات الدولة والأصول الحكومية بما يقلل عبء تحمّل المخاطر على الموازنة العامة للدولة وأكدت الأستاذة فائزة عوض نائب رئيس أكاديمية الدراسات المالية والاقتصادية بالوزارة ـ في الورشة التفاكرية حول  تأمين ممتلكات الدولة الواقع والتحدي التي تنظمها الأكاديمية اليوم  بالتنسيق مع هيئة الرقابة على التأمين بإتحاد المصارف ــ أكدت الإهتمام بتأمين ممتلكات الحكومة بما يعزز الرقابة ويقلل تكلفة المخاطر عليها إتساقاً مع التوجه العام في الإصلاح الاقتصادي وإنفاذاً لبرامج إصلاح الدولة وأبانت أن الورشة تنعقد بمبادرة من وزير المالية ورئيس هيئة الرقابة على التأمين ، لتنطلق فكرة التأمين من المؤسسات الحكومية مروراً بالهيئات العامة والشركات الحكومية والخاصة  حتى الولايات . من جانبه أمن الأستاذ محمد سر الختم الباهي مدير عام ديوان المراجعة الداخلية  على أهمية الحفاظ على أصول الدولة ووصفها بالقيمة التي تستحق أن يؤمن عليها لدرء المخاطر عنها حتى لا تكون عبئاً على ميزانية الحكومة ، مؤكداً أن الرقابة على أصول الدولة وتأمين ممتلكاتها يضمن تقليل الإنفاق على المخاطر. وأكد د.محمد موسى إدريس مدير عام هيئة الرقابة على التأمين وجوب  المحافظة على أصول الدولة  بالتأمين عليها مؤكداً ان التأمين يضمن الإحتياط للمستقبل ويسهم في توفير الأصول بالإحلال  ، وقال إن معظم ممتلكات الدولة ليس لها تغطيات تأمينية ، موضحاً أن المقصود بتأمين ممتلكات الدولة هوتأمين الأصول الحكومية وممتلكات القطاع الخاص وأضاف بأن خروج القطاع الخاص من الدورة الاقتصادية يخلق فجوة ويؤثر على الإحتياجات فتلجأ الحكومة لسدها من الإستيراد، وطالب إدريس بضرورة إصدار قرارات حكومية ملزمة لدعم قطاع التأمين ، وقال لابد من رفع الوعي العام بأهمية التأمين.وقدمت مدير إدارة الإشراف والترخيص بهيئة الرقابة على التأمين حليمة نيال ورقة بعنوان تأمين ممتلكات الحكومة إستعرضت فيها مفهوم الخطر ومكوناته وإدارته ودور الدولة في تقليل الخطر وإدارة المخاطر في المؤسسات وشرحت مفهوم التأمين والمبادئ القانونية لتأمين ممتلكات الدولة وأهميته الاقتصادية وقالت إن الاقتصاد علم استخدام الموارد والتأمين علم حماية تلك الموارد وإستمرارها في الإنتاج .وقدم مساعد العضو المنتدب للإكتتاب بشركة شيكان للتأمين وإعادة التأمين عمر الفاروق ورقة الواقع والتحدي إستعرض فيها واقع التأمين والتحديات التي تواجهه ، معدّداً فوائده في تقليل تكلفة الخطر وتقليل الفاقد الاقتصادي وتشجيع الإستثمار وتوفير ضمانات للممولين ،مشيراً إلى أن الواقع يعكس تواضع  إسهام التأمين في الناتج القومي الإجمالي ويكشف أن كثير من ممتلكات الدولة غير مغطاة بالتأمين ، وأبان أن أهم التحديات التي تواجه سوق التأمين ضعف الوعي التأميني وتطوير التشريعات  وتداعيات الوضع الاقتصادي وبناء القدرات وتشجيع الدراسات والبحوث في مجال التأمين .

Rate this item
(0 votes)