المالية تؤكد دعمها لديوان الحسابات لتطوير الأنظمة المحاسبية

أكدت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي دعمها لديوان الحسابات لتطوير  وإيجاد أنظمة محاسبية تتسق والمعايير العالمية بما يحقق الأهداف العامة في الإصلاح الاقتصادي في إطار موجهات إصلاح الدولة . وأكد الأستاذ مجدي حسن يس وزير الدولة بالمالية ــ في الورشة التنويرية التي نظمها ديوان الحسابات اليوم لقيادات المالية حول مشروعي النظام المحاسبي الموحّد والتحول من الأساس النقدي إلى أساس  الاستحقاق بالمركز القومي للدراسات المحاسبية ــ أكد أهمية تطوير العمل المحاسبي وبناء القدرات بما يعين على إتباع النهج الصحيح في تطبيق الأنظمة المحاسبية المتطورة ، مشيراً إلى أهمية الشراكة مع الجامعات لتحقيق عمل نموذجي في الأداء ، وقال الوزير إن الجهود التي تنتظم الدولة في مجال التقنية بحوسبة ديوان الضرائب  ونظام  الGRP و E15  تؤتي أكلها حال استخدام النظام المحاسبي الموحّد ، كما يعين النظام في تطبيق الموازنة الشاملة ، ووصف مشروعي النظام المحاسبي الموحّد والتحول من الأساس النقدي لأساس الاستحقاق بالخطوات المهمة في مجال الإصلاح الاقتصادي والحوكمة وتطوير الأداء المالي في سياق إصلاح الدولة.

وأبان الأستاذ هشام آدم مهدي مديرعام ديوان الحسابات أن الورشة تستهدف تنويرقيادات وزارة المالية حول مشروعي النظام المحاسبي الموحّد والتحول من الأساس النقدي إلى أساس  الاستحقاق، كما سيشمل التنوير كآفة القطاعات  ووكلاء الوزارات ومدراء الوحدات المالية بالمركز والولايات ،وأكد هشام ثقته في خبرات وزارة المالية و كفاءتهم في تطوير قدرات الاقتصاد ومواكبة التقنية و تطبيق الأنظمة المحوسبة ، متوقّعاً إسهام المشروعين  في إحداث تحوّل حقيقي في ضبط الموارد وإلتزام الشفافية في التعامل المالي والمحاسبي إنفاذاً لموجهات الإصلاح الاقتصادي الشامل ، وعدّد مهدي مكاسب تطبيق المشروعين في تحقيق الشفافية وتوفير المعلومات والبيانات حول الإيرادات والمنصرفات  إلى جانب معرفة المديونيات ، وأشار إلى أهمية مواكبة التطورات العالمية وقال نحن أمام تحدي لمواكبة العالم حولنا حتى لا نكون خارج المجموعة سيما بعد أن حدّد صندوق النقد الدولي العام 2022م للإنتهاء من الوثيقة الموحدة  . وتمّ في الورشة إستعراض ورقتي عمل المشروعين والتداول حولهما .

Rate this item
(0 votes)