المالية تدعو لرفع العقوبات من أجل أعمال حرة شفافة نزيهة

دشن مركز المشروعات الدولية الخاصة(CIPE ) التابع لغرفة التجارة الأمريكية نشاطه اليوم في السودان من أجل تطوير النشاط  بين القطاع الخاص على مستوى البلدين ، وجدد  د. عبد الرحمن ضرار وزير الدولة بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي  دعم الحكومة للقطاع الخاص ممثلاً في إتحاد أصحاب العمل السوداني لأهمية دوره في قيادة عجلة الاقتصاد الوطني وجذب الإستثمارات وخلق شراكات ذكية مع القطاع الخاص الخارجي إستعداداً لمرحلة الإنفتاح الاقتصادي في المرحلة المقبلة،ودعا ــ خلال مخاطبته اليوم ورشة عمل ( تعزيز القيم الاخلاقية لمؤسسات الأعمال) الخاصة بتدشين عمل المركز بالسودان أن يكون شعار الورشة هو رفع العقوبات من أجل أعمال حرة شفافة نزيهة  ، مشيراً إلى أن العقوبات والحصار هي التي تقود للتعامل خارج الأطر القانونية والانظمة ، مستعرضاً التحديات والأزمات الخارجية والداخلية التي جابهت الاقتصاد السوداني  وسبل التصدي لها بالإعتماد على الذات وتطبيق برامج إصلاحية من بينها البرنامج الثلاثي  ومن بعده البرنامج الخماسي للإصلاح الاقتصادي الذي إرتكز على إحكام ضوابط المؤسسية والشفافية والمراجعة وإنفاذ سلطة القوانين التي تنظم حوكمة حركة النشاط الاقتصادي للحكومة والقطاع الخاص الوطني والاجنبي ،  وإستعرض د. ضرار الجهود التي تبذلها الحكومة لتهيئة البيئة المناسبة للإستثمار وللقطاع الخاص الداخلي والخارجي لقيادة التنمية الاقتصادية بالبلاد ، مشيراً إلى إنشاء وزارة المالية  لوحدة خاصة بالشراكة مع القطاع الخاص يحكمها قانون من أجل بناء اقتصاد مستقر ومتنوع عبر شراكات فاعلة ومتعددة مع القطاع الخاص . من جانبه كشف بكري يوسف أمين عام إتحاد أصحاب العمل عن سعي الإتحاد لخلق علاقات تعاون مع القطاع الخاص الامريكي والتفاوض المباشر مع الشركات  بما يدفع لمنع الفساد وتحقيق مبدأ الشفافية  في التفاوض ، مبيناً أن مركز المشروعات الدولية الخاص مقره واشنطن و يتركز نشاطه في تعزيز القدرات الفنية في مجالات الإصلاح الاقتصادي ومحاربة الفساد وتحسين بيئة أداء الأعمال من خلال الإلتزام بالمعايير والقوانين الدولية ويخطط المركز بمبادرة من إتحاد أصحاب العمل السوداني لتقديم برامج تدريبية في مجالاته وتم الإتفاق مع مركز الأولى للدراسات المحاسبية لتمثيل المركز في السودان . ودعا المدير الإقليمي لمركزالمشروعات الدولية الخاصة لاريس بينسون إلى حوكمة الشركات لدرء الفساد ومخاطره على الإستثمار ، مشيراً إلى أهمية الإستفادة من الشركات الأمريكية للقيام بأعمال في السودان مبدياً إستعداد المركز لتطوير الشراكات والأرباح والنظم البيئية للأعمال  في كل الدول والعمل مع الحكومات لتوفير فرص عمل للجميع  ، مؤكداً أهمية حوكمة الشركات في الاقتصادات الناشئة لكونها تخفض تكاليف الأعمال وتساعد في شفافية إتخاذ القراروتعين على محاربة الفساد. من جانبه أكد مساعد محمد أحمد رئيس إتحاد المصارف السوداني إلتزام البنوك بالضوابط الصادرة من بنك السودان وتطبيق كآفة موجهات تنظيم العمل المصرفي  علاوة على إلتزامها بضوابط الشريعة الإسلامية والعمل وفق موجهات هيئة الرقابة الشرعية للصيرفة الإسلامية بما يعطي بعداً أخلاقياً للعمل المصرفي بجانب الضبط المؤسسي.

 

Rate this item
(0 votes)