زيارة المدراء التنفيذين بالبنك الافريقي للتنمية للسودان

في عاصمة البلاد الخرطوم في العام 1963م  تم التوقيع على إتفاقية إنشاء البنك الإفريقى للتنمية و تم تنفيذ الإتفاقية عبرالدول الإفريقية المنضوية تحت لواء منظمة الوحدة الإفريقية التي تعرف الآن بالإتحاد الإفريقي في العام 1964م  وتأسس البنك الإفريقي للتنمية (AFDB) في ذلك التاريخ وكان السودان أحد أهم مؤسسيه ورائد  قيادته حيث تقلّد وزير المالية ومحافظ بنك السودان المركزي الأسبق المرحوم مامون بحيري منصب أول رئيس للبنك وكان ضمن مؤسسيه ، ثم توالت ريادة السودان داخل إدارة البنك حيث شغلت الدكتورة بدور أبوعفان منصب نائب رئيس البنك كأول إمرأة تتولى وظيفة نائب رئيس. وأعقبتها الدكتورة زينب البكري في موقع نائب رئيس البنك ،  وشغل نائب وكيل التخطيط بوزارة المالية محمد الخير عبد القادر منصب عضو مجلس إدارة البنك نائباً عن دائرة مجموعة السودان خلال عقد السبعينيات ،  ثم تقلّد الفاتح محمد خالد المدير العام السابق بوزارة المالية منصب المدير التنفيذي للمجموعة التي ينتمي اليها السودان خلال الفترة 2010-2013م. وبعد أن تم افتتاح مكتب بنك التنمية الافريقي بالخرطوم في العام 2007م  تبني البنك من خلاله  حواراً متصلاً  مع الحكومة لمناقشة إمكانية استفادة السودان من موارد البنك سيما عقب إنفصال الجنوب  و مساعدة السودان في تلبية بعض الإحتياجات الضرورية من الموارد المتاحة للدول ذات الهشاشة من خلال نافذة آلية الدعم الإنتقالي، وقد تمكن السودان من الحصول علي منح لتمويل مشروعات في عدة مجالات من موارد هذه النافذة بإجمالي تمويل يقدر ب250 مليون دولار. في ظل هذه العلاقات الراسخة والمميزة بين السودان والبنك تأتي زيارة مجلس المدراء التنفيذيين بالبنك الافريقي للتنمية للبلاد في هذه الأيام في سياق ترتيب المجلس لزيارة دولتين من الدول الأعضاء بالبنك  في كل عام  فى اطار البرنامج التشاوري  مع الدول الأعضاء حول القضايا ذات الإهتمام المشترك، وتهتم الحكومة بإطلاع المدراء التنفيذيين على البرامج الاقتصادية والاجتماعية و احتياجات السودان التنموية.  و على الرغم من أن تصنيف الزيارة في نظام البنك تشاورية إلا أنها من الأهمية بمكان حيث تأتي في أعقاب رفع الحظر الاقتصادي عن السودان   ويُعَوّل عليها في دعم  البنك لجهود البلاد  لمعالجة مشكلة الديون الخارجية  وتمويل المشروعات، والجدير بالذكر أن مجلس المديرين التنفيذيين يعتبر الآلية الرئيسة لاتخاذ القرارات المتعلقة بتمويل المشروعات المقدمة للبنك من الدول الأعضاء ،فبنك التنمية الأفريقي من المؤسسات الإقليمية المهمة التي يعوّل عليها السودان في دعم خطى التنمية وتمليك الحقائق للإقليم والعالم عن واقع السودان الحقيقي وإمكانياته وجهود الدولة فى تحقيق الاستقرار الاقتصادي والسياسي خلافاً  للصورة المشوهة التي ظل الإعلام الخارجي  يسوَق   لها عبر نوافذه الإعلامية المختلفة.  فأهلاً بضيوفنا الكرام في ديارهم بعد أن أكملت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة  كافة التحضيرات والترتيبات المطلوبة لاستقبالهم ،وتم تخصيص برنامج لإطلاع ضيوف البلاد على نماذج من قصص نجاح الشراكات في المشروعات الإستراتيجية مثل مشروع كنانة ونماذج من قصص نجاح القطاع الخاص في القطاعات الإنتاجية بالوقوف  علي تجربة مشروع البستنة بشركة زادنا.

Rate this item
(1 Vote)